كتاب  حول التربية والتعليمالكتب التعليمية

كتاب حول التربية والتعليم

حول التربية والتعليم من التربية والتعليم عنوان الكتاب: حول التربية والتعليم المؤلف: عبد الكريم بكار الناشر: دار القلم - دمشق هذا هو الجزء الخامس والأخير من سلسلة "المسلمون بين التحدي والمواجهة" وقد رأى المؤلف تخصيصه لمعالجة بعض قضايا التربية والتعليم وعرض بعض الآراء والخبرات حول مشكلاتهما الآسنة والمتنامية، وذلك عبر رؤية إسلامية معاصرة، ونعتقد بأن المؤلف بهذا يكون قد أتى على ذكر جوانب عديدة من التحديات التي تواجه أمة الإسلام، مع طرح بعض الحلول التي يمكن أن يعتمد عليها في تجاوز بعض الأزمات................ " إنِّ مما يزهِّد الناس بالاهتمام بالتربية ، وجود فجوات زمنية كبيرة بين الجهود التي تبذل فيها والثمار التي تجنى منها مما يولِّد نوعاً من الترهل الذهني والشعوري لديهم ولا سيما عند الشعوب التي أصيبت بمرض (الآنيِّة) وفقدت فضيلة الأناة " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " ويرى بعض الفلاسفة والباحثين في الشأن التربوي أنّ التربية لا تعدو أن تكون مجرد تقديم الفرص للنمو الطبيعي ، وهي ليست شيئاً يُقحم على الأطفال والشباب إقحاماً قسرياً من الخارج ، وإنما هي نمو القدرات الفطرية الكائنة في بني الإنسان عند الميلاد " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " حين نمعن النظر نجد أن جميع الأمم تعمل في تربية صغارها وكبارها حول ثلاثة محاور أساسية هي : 1- محور النفس البشرية : وما ذكرناه من مفردات فطرتها وميولها ونوازعها . 2- إرثها [أي الأمم] التاريخي والاجتماعي : والذي يشتمل على مجمل عقائدها ومبادئها ومعايير الصواب والخطأ لديها إلى جانب آدابها وتقاليدها وأذواقها. 3- ما تعتقد أنه مطلوب لعيش حاضرها وجوهري في تلبية حاجات مستقبلها من الصفات والخبرات والمهارات على نحو ما نشاهده اليوم من الاهتمام بالتعليم والتدريب والتخلق بالأخلاق الحضارية الإنتاجية من مثل الدقة والفاعلية والحفاظ على الوقت ....." حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن (الوحي) الذي استدبره الغرب – لأسباب تاريخية – هو الذي يمنح إطار التوازن والتكامل للأعمال التربوية وهو الذي يؤمن نوعاً من الانسجام والتلاحم بين متطلبات الفطرة في النفس البشرية ومتطلبات الانتماء التاريخي والمجتمعي ومتطلبات العيش الكريم . وقد أحس الغرب بسعة الفجوة التي تركها الابتعاد عن الدين والاهتداء بهديه فحاول ردمها بالكثير الكثير من الدراسات النفسية والاجتماعية والتربوية وأبدى براعة فائقة في ذلك لكن النتائج على الصعيد العملي كانت مخيبة للآمال فعلى الرغم من الخبرات والمعارف التربوية التي تراكمت على نحو هائل خلال القرنين الماضيين إلا أن الجريمة وإدمان المخدرات والانحلال القيمي والتفكك الأسري آخذة في الاشتداد والانتشار وكأن عمل الباحثين كان جهاداً في غير عدو " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن قانون (الأواني المستطرقة) لا ينطبق على انتقال السوائل وتوازنها فحسب ولكنه يشمل النظم والأفكار والسياسات أيضاً " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " جمع الله – جل وعلا – للإنسان بين التكريم والابتلاء ومنَّ عليه بتسخير الكون له وهذا التسخير كثيرا ما يتجلى في صور قابليات وإمكانات متاحة وعلى الإنسان بعد ذلك أن يقوم بواجبه في استثمار الإمكانات وصقل القابليات وإلا كان مآله النقوص على عقبيه وخسران الكثير من التكريم الذي وهبه الله – جل وعلا – إياه : ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ{4} ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ{5} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ{6}) " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إنَّ عدم إنجاز طبيعته [ أي الإنسان ] هو سر عظمته حيث يعني ذلك مطاوعة بلا حدود " فلسفة التربية 48 حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن حضارتنا تمتلك معدات كاملة لكن الأهداف الكبرى غامضة " انشتاين حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " الإنسان الذي لم يتلق تربية جيدة قد لا يستفيد حتى من المعلومات اليقينية ويفسر الأشياء تفسيراً خاطئاً ويسهل خداعه ويصدر أحكاماً لا يساندها علم ولا منطق وفي هذا يقول علي – رضي الله عنه - : (( رأيُ الشيخ ولا رؤيةُ الصبي )) فالشيخ يصدر رأيه في أمر ما مع نقص المعلومات لديه مستخدماً لخبرته أما الصبي فإن عقله لما يراه وتفسيره له يكون في أغلب الأحيان فجاً نظراً لجهله بطبائع الأشياء " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن الفلسفة هي – جوهرياً- إنجاز العلم في تركيب الحكمة " ويل ديورانت حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إنَّ التربية الإنسانية تتجاوز حدود الواجبات والحقوق لتسمو إلى آفاق مراعاة المشاعر والظروف والهموم إنها نوع من الشهامة والمروءة والتذمم أو هي كما سماها القرآن الكريم درجة الفضل قال تعالى : (وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) البقرة :237 " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " التسامي في التحليل النهائي مظهر من مظاهر الإرادة الصلبة وهو في الوقت نفسه أداة من أدوات التحرر من ربقة الأهواء والشهوات وأسر الظروف الصعبة ." حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار "المجتمع الذي يهتم كل فرد من أفراده بشأنه الخاص دون إعارة الانتباه إلى شؤونه العامة ليس بمجتمع وإنما هو حشد أجساد وسيستحق هذا الحشد اسم مجتمع على مقدار ما يتوفر لديه من مؤسسات ومبادرات فردية همها الحفاظ عليه وصيانته " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن صلاح أي مسلم لن يكتمل إذا كان صلاحاً فردياً ما لم يتجاوز ذلك إلى مرتبة (الإصلاح) وإذا نزل العذاب بأمة فإن الذين ينجون منه ليسوا أولئك الذين اهتموا بصلاح أنفسهم وإنما أولئك الذين حاولوا إصلاح محيطهم وتقويم اعوجاجه وسد حاجاته والمحافظة عليه قال سبحانه : {فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ } الأعراف (165) " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " واستناداً إلى بعض الدراسات الأمريكية فقد وجد أن الآباء من الطبقة العاملة لا يهتمون كثيراً أن يبقى أبناؤهم في المدرسة أو بأن يحصلوا على شكل من أشكال التعليم العالي " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " وكما يقول أحد الفلاسفة ((فلنغرس في نفوس شبابنا أن أعظم الكتب لم يؤلف بعد، وأن أعظم اللوحات الفنية لم تنقش بعد وأن أحسن الحكومات ما زالت في مخاض وأن ذلك يستم على أيديهم هم))" حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " كما نظنُّ أن عدم وجود معارضة لأي شيء هو دليل صحة وعافية مع أن تلك الحالة تشبه حالة جسم تفتك به العلل والأمراض دون أن يصدر عنه أي إنذار من ألم أو ارتفاع حرارة! وتلك العقلية جعلت منا أمة نموذجية في الهروب من مواجهة المشكلات وإيثار السلامة على الحق والمصير المشترك " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن توحُّد عقول الناشئة مع الأوساط والبيئات التي يعيشون فيها سيؤدي بهم إلى أن يصبحوا (إمَّعات) لا يحسنون سوى التقليد لكن حين يشجعون على إبداء وجهات نظر مغايرة لما هو سائد فإنه سيتكون لديهم عقل ناقد وسيكون ذلك مصدراً لتجديد متوازن " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إنَّ التقدم العلمي والصناعي لدى المسلمين لا يحتاج إلى عين المدة الزمنية التي استغرقها التقدم العلمي لدى الغرب فجهود خمسة قرون من البحث يمكن استيعابها في نصف قرن لكن ذلك لن يحدث أبداً إلا إذا تمكنا من نشر الشغف بالعلم وإيثاره وارتكاب المخاطر من أجله إلى جانب تمليك الشباب أصول المنهج العلمي " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن العلم وليد الدهشة لكن الدهشة تترك المرء مذهولاً عاجزاً عن الفهم إذا لم يشعر بعد دهشته الأولى برغبة في تأمل الأشياء بعين جديدة وم يستشعر – بوجه خاص – الرغبة الشديدة في أن يرى الأشياء ابتداء من تلك اللحظة في هذا الضوء الشديد الذي يجعلها تبدو على ما هي عليه حقيقة وتتهيأ للكشف عما تخفيه من أسرار " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " حين نربي ملكة النقد ونوطد أركانها فإن الإنتاج المعرفي لدينا سوف يزداد كماً ويتحسن نوعاً حيث لا تكون مهمة المدرس والكاتب والطالب – وبالتالي المجتمع – أن يتداولوا المعرفة فجة ساذجة كما تلقوها وإنما يدخلون عليها تحويراً يمنحها حيوية وإنضاجاً جديدين وذلك من خلال مزجها بالنماذج الخاصة والخبرة الشخصية التي يمتلكها من يديم إعمال فكره فيما يسمع ويرى ويقرأ " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إنّ درجة الانبهار بأي شيء جميل تتحدد من خلال ما يتفاجأ به الناظر من انزياح (الشيء الجميل) عن المعايير والمدركات المكتسبة لديه عبر خبرته بالأشياء المماثلة أي مدى اتساع (المسافة الجمالية ) بين المختزن في الخبرة وبين المستوى الذي يشعه الشيء الجميل " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " ويلفت القرآن الكريم نظرنا إلى أن من زغل العلم الاشتغال بنقله دون الاهتمام بتدبره والاستنباط منه : {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ }البقرة (78) قال بعض المفسرين : الأماني هنا : التلاوة والقراءة فهم كالأميين في عدم الانتفاع من العلم حيث لا يعرفون من الكتاب إلا سرده دون تفكر " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن الحضارة الغربية تركز في حركتها العلمية على (كيف) أي : على المعارف والأساليب والأدوات التي يمكن أن تحقق الغلبة والقوة والرفاهية ولا يكاد الغربيون يهتمون بالجواب على (لماذا) أي : الأهداف والمحصلات النهائية لكل هذا العناء الإنساني . أمة الإسلام فقيرة في كل ما يتعلق بـ (كيف) وهي تسعى لامتلاك أطراف منه لكن الخوف هو أن تنسى وتضيّع ما يتعلق بـ (لماذا) على مقدار ما تحصله مما يتعلق بـ (كيف) وآنذاك فإنها تفقد خصوصيتها الحضارية وإمكانات ريادتها وتجر على نفسها من الوبال ما لا يمكن الآن معرفة أبعاده !! " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن المجتمع العلمي ليس ذلك الذي يشيد المدارس والجامعات وينشر الكتب وإنما ذلك المجتمع الذي يصوغ حياته اليومية ونظمه وأعرافه وفق المعارف والآداب التي يلقنها لأطفاله في المدارس " أثر العلم في المجتمع حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " كثير من الناس ينظر إلى (التعليم) على أنه نوع من الرفاهية ومظهر من مظاهر الوجاهة وكثير من الدول الإسلامية إلى هذه اللحظة يصنف التعليم مع القطاعات غير المنتجة مما جعلها تقطع من نفقاته في أوقات الأزمات وتحولها إلى قطاعات أخرى !!" حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن التعليم الممتاز والمتفوق مكلف ولكن قليل الجودة منه أشد تكلفة على المدى البعيد " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " وسئل عبد الله بن المبارك – رحمه الله – إلى متى تكتب الحديث ؟ فأجاب : لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أسمعها بعد " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " ارتباط مستوى الثقافة بالثورة العلمية المتصاعدة طرح مشكلة معرفية جديدة هي أن الأمر لم يعد أن نتساءل عما تجب معرفته بل عما لا يجوز الجهل به والذي بدونه لا يستحق المثقف هذا النعت " الثقافة الفردية وثقافة الجمهور 46 حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " المجتمعات التي لا تعطي أهمية للتعلم المستمر هي وحدها التي تتأسن فيها التحديات وتتفسخ فيها المشكلات بسبب ضعف الخبرة في الاستجابة الملائمة لها . إن التعليم المستمر هو بعبارة موجزة – الحيوية التي تمكِّن الفرد من أن يعيش إلى أن يموت! " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار "لكن الملاحظ أن بعض المدرسين يشفق على الطلاب الصغار من بذل الجهد في التعلم إلى جانب شيء من عدم الثقة في قدراتهم مما قتل روح المبادرة لدى كثير من الطلاب وجعل دورهم هامشياً في عملية التعلم كما زرع فيهم روح الاتكالية والسلبية والاعتماد على غيرهم " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " إن ضعف الحوار ضيع الكثير من الأمور وجعل إحساس الكتّاب والمفكرين بما يقولونه ويكتبونه ضعيفاً والأخطر من هذا أصحاب كل تخصص صاروا يشكلون جزيرة ثقافية منعزلة مما حرم المجتمع من الاستفادة منهم وأدى بالتالي إلى ضمور عام في المعرفة السائدة " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " فالمعلومات التي تقدمها الكتب المدرسية أشبه بهيكل عظمي والاقتصار عليها يجعل فهمها شاقاً كما أنَّه يكوِّن ضيق الأفق لدى الطلاب " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " [ ماذا يمكن أن يحصل عند عقد اختبار (إعادة تقويم ) ...كل خمس سنوات لكل أولئك الذين يعملون في سلك التعليم ويتم ذلك في المؤسسة التي تخرج منها المعلم ويكون ذلك الاختبار شاملاً لمعلومات مهمة في التخصص إلى جانب معلومات ثقافية عامة وأخرى تربوية ونفسية يحتاجها عادة من يمارس التعليم [؟؟] " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " حين يعتقد شخص أو أهل بلد ...في شخص فإن طبيعة ذلك الاعتقاد تولد عدداً من عادات التفكير لديهم فإذا قال بعض الناس : إن ذلك الشخص ليس بِوَليِّ ، ساد توقع بأن أذًى ما سيحل بذلك الجاحد وإذا أكل ذلك الولي في بيت قوم وأصابهم بعد ذلك خير فببركة أكله عندهم وإذا عمل عملاً مخالفاً لأحكام الشريعة فإن الناس يكذبون الناقل أو يقولون : إنه واهم في رؤيته ، أو إن ذلك العمل ليس محرماً وقد يكون فعله ليخفف من وتيرة اعتقاد الناس بصلاحه .... وهكذا يكون اعتقاد أهل ذلك البلد بولاية ذلك الشخص قد حدد أفق التفكير والتحليل والتعامل مع المعلومات الواردة ومع مرور الأيام يعمم (العقل) هذا الأسلوب ليستخدمه في حالات كثيرة أخرى مما يؤدي إلى ترسيخ عادات فكرية ونفسية ذرائعية وخرافية ! " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار "إن السياسات المالية الحكومية في معظم الدول تعامل قطاع التعليم على أنه قطاع (خدمات ) أي قطاع غير منتج ولذا فإن معلمي المراحل الابتدائية والثانوية يتقاضون أجوراً تقارب أجور من لم يتلق سوى حظ يسير من التعليم ....[مثل أصحاب الحرف] " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " لا ينبغي لأي معلم أن ينسى (الرفاهية الروحية) والمعنوية التي يتمتع بها كل من يشعر أنه يؤدي خدمة ويبلّغ رسالة ويسهم في تشكيل مستقبل أمته " حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار " يُدرَّس في أكثر المدارس الشرعية مقرر أو أكثر في ( المنطق اليوناني القديم) وقد ذكرنا أن هذا المنطق موضع لانتقادات واسعة اليوم ولذا فإنني أرى إلغاء كل المقررات المرتبطة به وتقرير عوضاً عنه مادة حول (التفكير) تشتمل على بعض المبادئ الأساسية في التفكير الناقد والتفكير الجدلي والتفكير الموضوعي بالإضافة إلى بعض الأبواب حول طبيعة الأشياء ومنطقها والعلاقة بين الثقافة والفكر مع تدريبات على التفكير الجيد "
عبدالكريم بكار - عبد الكريم بن محمد الحسن بكّار - سوري الجنسية، من مواليد محافظة حمص عام 1951م / 1370 هـ.
من التربية والتعليم - مكتبة الكتب التعليمية.

وصف الكتاب : حول التربية والتعليم من التربية والتعليم

عنوان الكتاب: حول التربية والتعليم
المؤلف: عبد الكريم بكار
الناشر: دار القلم - دمشق


هذا هو الجزء الخامس والأخير من سلسلة "المسلمون بين التحدي والمواجهة" وقد رأى المؤلف تخصيصه لمعالجة بعض قضايا التربية والتعليم وعرض بعض الآراء والخبرات حول مشكلاتهما الآسنة والمتنامية، وذلك عبر رؤية إسلامية معاصرة، ونعتقد بأن المؤلف بهذا يكون قد أتى على ذكر جوانب عديدة من التحديات التي تواجه أمة الإسلام، مع طرح بعض الحلول التي يمكن أن يعتمد عليها في تجاوز بعض الأزمات................



" إنِّ مما يزهِّد الناس بالاهتمام بالتربية ، وجود فجوات زمنية كبيرة بين الجهود التي تبذل فيها والثمار التي تجنى منها مما يولِّد نوعاً من الترهل الذهني والشعوري لديهم ولا سيما عند الشعوب التي أصيبت بمرض (الآنيِّة) وفقدت فضيلة الأناة "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" ويرى بعض الفلاسفة والباحثين في الشأن التربوي أنّ التربية لا تعدو أن تكون مجرد تقديم الفرص للنمو الطبيعي ، وهي ليست شيئاً يُقحم على الأطفال والشباب إقحاماً قسرياً من الخارج ، وإنما هي نمو القدرات الفطرية الكائنة في بني الإنسان عند الميلاد "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" حين نمعن النظر نجد أن جميع الأمم تعمل في تربية صغارها وكبارها حول ثلاثة محاور أساسية هي :
1- محور النفس البشرية : وما ذكرناه من مفردات فطرتها وميولها ونوازعها .
2- إرثها [أي الأمم] التاريخي والاجتماعي : والذي يشتمل على مجمل عقائدها ومبادئها ومعايير الصواب والخطأ لديها إلى جانب آدابها وتقاليدها وأذواقها.
3- ما تعتقد أنه مطلوب لعيش حاضرها وجوهري في تلبية حاجات مستقبلها من الصفات والخبرات والمهارات على نحو ما نشاهده اليوم من الاهتمام بالتعليم والتدريب والتخلق بالأخلاق الحضارية الإنتاجية من مثل الدقة والفاعلية والحفاظ على الوقت ....."
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن (الوحي) الذي استدبره الغرب – لأسباب تاريخية – هو الذي يمنح إطار التوازن والتكامل للأعمال التربوية وهو الذي يؤمن نوعاً من الانسجام والتلاحم بين متطلبات الفطرة في النفس البشرية ومتطلبات الانتماء التاريخي والمجتمعي ومتطلبات العيش الكريم .
وقد أحس الغرب بسعة الفجوة التي تركها الابتعاد عن الدين والاهتداء بهديه فحاول ردمها بالكثير الكثير من الدراسات النفسية والاجتماعية والتربوية وأبدى براعة فائقة في ذلك لكن النتائج على الصعيد العملي كانت مخيبة للآمال فعلى الرغم من الخبرات والمعارف التربوية التي تراكمت على نحو هائل خلال القرنين الماضيين إلا أن الجريمة وإدمان المخدرات والانحلال القيمي والتفكك الأسري آخذة في الاشتداد والانتشار وكأن عمل الباحثين كان جهاداً في غير عدو "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن قانون (الأواني المستطرقة) لا ينطبق على انتقال السوائل وتوازنها فحسب ولكنه يشمل النظم والأفكار والسياسات أيضاً "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" جمع الله – جل وعلا – للإنسان بين التكريم والابتلاء ومنَّ عليه بتسخير الكون له وهذا التسخير كثيرا ما يتجلى في صور قابليات وإمكانات متاحة وعلى الإنسان بعد ذلك أن يقوم بواجبه في استثمار الإمكانات وصقل القابليات وإلا كان مآله النقوص على عقبيه وخسران الكثير من التكريم الذي وهبه الله – جل وعلا – إياه : ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ{4} ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ{5} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ{6}) "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنَّ عدم إنجاز طبيعته [ أي الإنسان ] هو سر عظمته حيث يعني ذلك مطاوعة بلا حدود "
فلسفة التربية 48
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن حضارتنا تمتلك معدات كاملة لكن الأهداف الكبرى غامضة " انشتاين
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" الإنسان الذي لم يتلق تربية جيدة قد لا يستفيد حتى من المعلومات اليقينية ويفسر الأشياء تفسيراً خاطئاً ويسهل خداعه ويصدر أحكاماً لا يساندها علم ولا منطق وفي هذا يقول علي – رضي الله عنه - : (( رأيُ الشيخ ولا رؤيةُ الصبي )) فالشيخ يصدر رأيه في أمر ما مع نقص المعلومات لديه مستخدماً لخبرته أما الصبي فإن عقله لما يراه وتفسيره له يكون في أغلب الأحيان فجاً نظراً لجهله بطبائع الأشياء "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن الفلسفة هي – جوهرياً- إنجاز العلم في تركيب الحكمة "
ويل ديورانت
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنَّ التربية الإنسانية تتجاوز حدود الواجبات والحقوق لتسمو إلى آفاق مراعاة المشاعر والظروف والهموم إنها نوع من الشهامة والمروءة والتذمم أو هي كما سماها القرآن الكريم درجة الفضل قال تعالى : (وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) البقرة :237 "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" التسامي في التحليل النهائي مظهر من مظاهر الإرادة الصلبة وهو في الوقت نفسه أداة من أدوات التحرر من ربقة الأهواء والشهوات وأسر الظروف الصعبة ."
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
"المجتمع الذي يهتم كل فرد من أفراده بشأنه الخاص دون إعارة الانتباه إلى شؤونه العامة ليس بمجتمع وإنما هو حشد أجساد وسيستحق هذا الحشد اسم مجتمع على مقدار ما يتوفر لديه من مؤسسات ومبادرات فردية همها الحفاظ عليه وصيانته "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن صلاح أي مسلم لن يكتمل إذا كان صلاحاً فردياً ما لم يتجاوز ذلك إلى مرتبة (الإصلاح)
وإذا نزل العذاب بأمة فإن الذين ينجون منه ليسوا أولئك الذين اهتموا بصلاح أنفسهم وإنما أولئك الذين حاولوا إصلاح محيطهم وتقويم اعوجاجه وسد حاجاته والمحافظة عليه قال سبحانه :
{فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ } الأعراف (165) "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" واستناداً إلى بعض الدراسات الأمريكية فقد وجد أن الآباء من الطبقة العاملة لا يهتمون كثيراً أن يبقى أبناؤهم في المدرسة أو بأن يحصلوا على شكل من أشكال التعليم العالي "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" وكما يقول أحد الفلاسفة ((فلنغرس في نفوس شبابنا أن أعظم الكتب لم يؤلف بعد، وأن أعظم اللوحات الفنية لم تنقش بعد وأن أحسن الحكومات ما زالت في مخاض وأن ذلك يستم على أيديهم هم))"
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" كما نظنُّ أن عدم وجود معارضة لأي شيء هو دليل صحة وعافية مع أن تلك الحالة تشبه حالة جسم تفتك به العلل والأمراض دون أن يصدر عنه أي إنذار من ألم أو ارتفاع حرارة! وتلك العقلية جعلت منا أمة نموذجية في الهروب من مواجهة المشكلات وإيثار السلامة على الحق والمصير المشترك "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن توحُّد عقول الناشئة مع الأوساط والبيئات التي يعيشون فيها سيؤدي بهم إلى أن يصبحوا (إمَّعات) لا يحسنون سوى التقليد لكن حين يشجعون على إبداء وجهات نظر مغايرة لما هو سائد فإنه سيتكون لديهم عقل ناقد وسيكون ذلك مصدراً لتجديد متوازن "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنَّ التقدم العلمي والصناعي لدى المسلمين لا يحتاج إلى عين المدة الزمنية التي استغرقها التقدم العلمي لدى الغرب فجهود خمسة قرون من البحث يمكن استيعابها في نصف قرن لكن ذلك لن يحدث أبداً إلا إذا تمكنا من نشر الشغف بالعلم وإيثاره وارتكاب المخاطر من أجله إلى جانب تمليك الشباب أصول المنهج العلمي "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن العلم وليد الدهشة لكن الدهشة تترك المرء مذهولاً عاجزاً عن الفهم إذا لم يشعر بعد دهشته الأولى برغبة في تأمل الأشياء بعين جديدة وم يستشعر – بوجه خاص – الرغبة الشديدة في أن يرى الأشياء ابتداء من تلك اللحظة في هذا الضوء الشديد الذي يجعلها تبدو على ما هي عليه حقيقة وتتهيأ للكشف عما تخفيه من أسرار "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" حين نربي ملكة النقد ونوطد أركانها فإن الإنتاج المعرفي لدينا سوف يزداد كماً ويتحسن نوعاً حيث لا تكون مهمة المدرس والكاتب والطالب – وبالتالي المجتمع – أن يتداولوا المعرفة فجة ساذجة كما تلقوها وإنما يدخلون عليها تحويراً يمنحها حيوية وإنضاجاً جديدين وذلك من خلال مزجها بالنماذج الخاصة والخبرة الشخصية التي يمتلكها من يديم إعمال فكره فيما يسمع ويرى ويقرأ "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنّ درجة الانبهار بأي شيء جميل تتحدد من خلال ما يتفاجأ به الناظر من انزياح (الشيء الجميل) عن المعايير والمدركات المكتسبة لديه عبر خبرته بالأشياء المماثلة أي مدى اتساع (المسافة الجمالية ) بين المختزن في الخبرة وبين المستوى الذي يشعه الشيء الجميل "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" ويلفت القرآن الكريم نظرنا إلى أن من زغل العلم الاشتغال بنقله دون الاهتمام بتدبره والاستنباط منه : {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ }البقرة (78)
قال بعض المفسرين : الأماني هنا : التلاوة والقراءة فهم كالأميين في عدم الانتفاع من العلم حيث لا يعرفون من الكتاب إلا سرده دون تفكر "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن الحضارة الغربية تركز في حركتها العلمية على (كيف) أي : على المعارف والأساليب والأدوات التي يمكن أن تحقق الغلبة والقوة والرفاهية ولا يكاد الغربيون يهتمون بالجواب على (لماذا) أي : الأهداف والمحصلات النهائية لكل هذا العناء الإنساني .
أمة الإسلام فقيرة في كل ما يتعلق بـ (كيف) وهي تسعى لامتلاك أطراف منه لكن الخوف هو أن تنسى وتضيّع ما يتعلق بـ (لماذا) على مقدار ما تحصله مما يتعلق بـ (كيف) وآنذاك فإنها تفقد خصوصيتها الحضارية وإمكانات ريادتها وتجر على نفسها من الوبال ما لا يمكن الآن معرفة أبعاده !! "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن المجتمع العلمي ليس ذلك الذي يشيد المدارس والجامعات وينشر الكتب وإنما ذلك المجتمع الذي يصوغ حياته اليومية ونظمه وأعرافه وفق المعارف والآداب التي يلقنها لأطفاله في المدارس "
أثر العلم في المجتمع
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" كثير من الناس ينظر إلى (التعليم) على أنه نوع من الرفاهية ومظهر من مظاهر الوجاهة وكثير من الدول الإسلامية إلى هذه اللحظة يصنف التعليم مع القطاعات غير المنتجة مما جعلها تقطع من نفقاته في أوقات الأزمات وتحولها إلى قطاعات أخرى !!"
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن التعليم الممتاز والمتفوق مكلف ولكن قليل الجودة منه أشد تكلفة على المدى البعيد "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" وسئل عبد الله بن المبارك – رحمه الله – إلى متى تكتب الحديث ؟
فأجاب : لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أسمعها بعد "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" ارتباط مستوى الثقافة بالثورة العلمية المتصاعدة طرح مشكلة معرفية جديدة هي أن الأمر لم يعد أن نتساءل عما تجب معرفته بل عما لا يجوز الجهل به والذي بدونه لا يستحق المثقف هذا النعت "
الثقافة الفردية وثقافة الجمهور 46
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" المجتمعات التي لا تعطي أهمية للتعلم المستمر هي وحدها التي تتأسن فيها التحديات وتتفسخ فيها المشكلات بسبب ضعف الخبرة في الاستجابة الملائمة لها .
إن التعليم المستمر هو بعبارة موجزة – الحيوية التي تمكِّن الفرد من أن يعيش إلى أن يموت! "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
"لكن الملاحظ أن بعض المدرسين يشفق على الطلاب الصغار من بذل الجهد في التعلم إلى جانب شيء من عدم الثقة في قدراتهم مما قتل روح المبادرة لدى كثير من الطلاب وجعل دورهم هامشياً في عملية التعلم كما زرع فيهم روح الاتكالية والسلبية والاعتماد على غيرهم "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن ضعف الحوار ضيع الكثير من الأمور وجعل إحساس الكتّاب والمفكرين بما يقولونه ويكتبونه ضعيفاً والأخطر من هذا أصحاب كل تخصص صاروا يشكلون جزيرة ثقافية منعزلة مما حرم المجتمع من الاستفادة منهم وأدى بالتالي إلى ضمور عام في المعرفة السائدة "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" فالمعلومات التي تقدمها الكتب المدرسية أشبه بهيكل عظمي والاقتصار عليها يجعل فهمها شاقاً كما أنَّه يكوِّن ضيق الأفق لدى الطلاب "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" [ ماذا يمكن أن يحصل عند عقد اختبار (إعادة تقويم ) ...كل خمس سنوات لكل أولئك الذين يعملون في سلك التعليم ويتم ذلك في المؤسسة التي تخرج منها المعلم ويكون ذلك الاختبار شاملاً لمعلومات مهمة في التخصص إلى جانب معلومات ثقافية عامة وأخرى تربوية ونفسية يحتاجها عادة من يمارس التعليم [؟؟] "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" حين يعتقد شخص أو أهل بلد ...في شخص فإن طبيعة ذلك الاعتقاد تولد عدداً من عادات التفكير لديهم فإذا قال بعض الناس : إن ذلك الشخص ليس بِوَليِّ ، ساد توقع بأن أذًى ما سيحل بذلك الجاحد وإذا أكل ذلك الولي في بيت قوم وأصابهم بعد ذلك خير فببركة أكله عندهم وإذا عمل عملاً مخالفاً لأحكام الشريعة فإن الناس يكذبون الناقل أو يقولون : إنه واهم في رؤيته ، أو إن ذلك العمل ليس محرماً وقد يكون فعله ليخفف من وتيرة اعتقاد الناس بصلاحه .... وهكذا يكون اعتقاد أهل ذلك البلد بولاية ذلك الشخص قد حدد أفق التفكير والتحليل والتعامل مع المعلومات الواردة ومع مرور الأيام يعمم (العقل) هذا الأسلوب ليستخدمه في حالات كثيرة أخرى مما يؤدي إلى ترسيخ عادات فكرية ونفسية ذرائعية وخرافية ! "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
"إن السياسات المالية الحكومية في معظم الدول تعامل قطاع التعليم على أنه قطاع (خدمات
) أي قطاع غير منتج ولذا فإن معلمي المراحل الابتدائية والثانوية يتقاضون أجوراً تقارب أجور من لم يتلق سوى حظ يسير من التعليم ....[مثل أصحاب الحرف] "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" لا ينبغي لأي معلم أن ينسى (الرفاهية الروحية) والمعنوية التي يتمتع بها كل من يشعر أنه يؤدي خدمة ويبلّغ رسالة ويسهم في تشكيل مستقبل أمته "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" يُدرَّس في أكثر المدارس الشرعية مقرر أو أكثر في ( المنطق اليوناني القديم) وقد ذكرنا أن هذا المنطق موضع لانتقادات واسعة اليوم ولذا فإنني أرى إلغاء كل المقررات المرتبطة به وتقرير عوضاً عنه مادة حول (التفكير) تشتمل على بعض المبادئ الأساسية في التفكير الناقد والتفكير الجدلي والتفكير الموضوعي بالإضافة إلى بعض الأبواب حول طبيعة الأشياء ومنطقها والعلاقة بين الثقافة والفكر مع تدريبات على التفكير الجيد "

للكاتب/المؤلف : عبدالكريم بكار .
دار النشر : دار القلم .
عدد مرات التحميل : 21729 مرّة / مرات.
تم اضافته في : الأحد , 20 مارس 2016م.
حجم الكتاب عند التحميل : 6.88 ميجا بايت .

ولتسجيل ملاحظاتك ورأيك حول الكتاب يمكنك المشاركه في التعليقات من هنا:

حول التربية والتعليم من التربية والتعليم تحميل مباشر :
الكتاب


هذا هو الجزء الخامس والأخير من سلسلة "المسلمون بين التحدي والمواجهة" وقد رأى المؤلف تخصيصه لمعالجة بعض قضايا التربية والتعليم وعرض بعض الآراء والخبرات حول مشكلاتهما الآسنة والمتنامية، وذلك عبر رؤية إسلامية معاصرة، ونعتقد بأن المؤلف بهذا يكون قد أتى على ذكر جوانب عديدة من التحديات التي تواجه أمة الإسلام، مع طرح بعض الحلول التي يمكن أن يعتمد عليها في تجاوز بعض الأزمات................

" إنِّ مما يزهِّد الناس بالاهتمام بالتربية ، وجود فجوات زمنية كبيرة بين الجهود التي تبذل فيها والثمار التي تجنى منها مما يولِّد نوعاً من الترهل الذهني والشعوري لديهم ولا سيما عند الشعوب التي أصيبت بمرض (الآنيِّة) وفقدت فضيلة الأناة "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" ويرى بعض الفلاسفة والباحثين في الشأن التربوي أنّ التربية لا تعدو أن تكون مجرد تقديم الفرص للنمو الطبيعي ، وهي ليست شيئاً يُقحم على الأطفال والشباب إقحاماً قسرياً من الخارج ، وإنما هي نمو القدرات الفطرية الكائنة في بني الإنسان عند الميلاد "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" حين نمعن النظر نجد أن جميع الأمم تعمل في تربية صغارها وكبارها حول ثلاثة محاور أساسية هي :
1- محور النفس البشرية : وما ذكرناه من مفردات فطرتها وميولها ونوازعها .
2- إرثها [أي الأمم] التاريخي والاجتماعي : والذي يشتمل على مجمل عقائدها ومبادئها ومعايير الصواب والخطأ لديها إلى جانب آدابها وتقاليدها وأذواقها.
3- ما تعتقد أنه مطلوب لعيش حاضرها وجوهري في تلبية حاجات مستقبلها من الصفات والخبرات والمهارات على نحو ما نشاهده اليوم من الاهتمام بالتعليم والتدريب والتخلق بالأخلاق الحضارية الإنتاجية من مثل الدقة والفاعلية والحفاظ على الوقت ....."
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن (الوحي) الذي استدبره الغرب – لأسباب تاريخية – هو الذي يمنح إطار التوازن والتكامل للأعمال التربوية وهو الذي يؤمن نوعاً من الانسجام والتلاحم بين متطلبات الفطرة في النفس البشرية ومتطلبات الانتماء التاريخي والمجتمعي ومتطلبات العيش الكريم .
وقد أحس الغرب بسعة الفجوة التي تركها الابتعاد عن الدين والاهتداء بهديه فحاول ردمها بالكثير الكثير من الدراسات النفسية والاجتماعية والتربوية وأبدى براعة فائقة في ذلك لكن النتائج على الصعيد العملي كانت مخيبة للآمال فعلى الرغم من الخبرات والمعارف التربوية التي تراكمت على نحو هائل خلال القرنين الماضيين إلا أن الجريمة وإدمان المخدرات والانحلال القيمي والتفكك الأسري آخذة في الاشتداد والانتشار وكأن عمل الباحثين كان جهاداً في غير عدو "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن قانون (الأواني المستطرقة) لا ينطبق على انتقال السوائل وتوازنها فحسب ولكنه يشمل النظم والأفكار والسياسات أيضاً "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" جمع الله – جل وعلا – للإنسان بين التكريم والابتلاء ومنَّ عليه بتسخير الكون له وهذا التسخير كثيرا ما يتجلى في صور قابليات وإمكانات متاحة وعلى الإنسان بعد ذلك أن يقوم بواجبه في استثمار الإمكانات وصقل القابليات وإلا كان مآله النقوص على عقبيه وخسران الكثير من التكريم الذي وهبه الله – جل وعلا – إياه : ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ{4} ثُمَّ رَدَدْنَاهُ أَسْفَلَ سَافِلِينَ{5} إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ فَلَهُمْ أَجْرٌ غَيْرُ مَمْنُونٍ{6}) "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنَّ عدم إنجاز طبيعته [ أي الإنسان ] هو سر عظمته حيث يعني ذلك مطاوعة بلا حدود "
فلسفة التربية 48
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن حضارتنا تمتلك معدات كاملة لكن الأهداف الكبرى غامضة " انشتاين 
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" الإنسان الذي لم يتلق تربية جيدة قد لا يستفيد حتى من المعلومات اليقينية ويفسر الأشياء تفسيراً خاطئاً ويسهل خداعه ويصدر أحكاماً لا يساندها علم ولا منطق وفي هذا يقول علي – رضي الله عنه - : (( رأيُ الشيخ ولا رؤيةُ الصبي )) فالشيخ يصدر رأيه في أمر ما مع نقص المعلومات لديه مستخدماً لخبرته أما الصبي فإن عقله لما يراه وتفسيره له يكون في أغلب الأحيان فجاً نظراً لجهله بطبائع الأشياء "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن الفلسفة هي – جوهرياً- إنجاز العلم في تركيب الحكمة "
ويل ديورانت 
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنَّ التربية الإنسانية تتجاوز حدود الواجبات والحقوق لتسمو إلى آفاق مراعاة المشاعر والظروف والهموم إنها نوع من الشهامة والمروءة والتذمم أو هي كما سماها القرآن الكريم درجة الفضل قال تعالى : (وَلاَ تَنسَوُاْ الْفَضْلَ بَيْنَكُمْ إِنَّ اللّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ) البقرة :237 "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" التسامي في التحليل النهائي مظهر من مظاهر الإرادة الصلبة وهو في الوقت نفسه أداة من أدوات التحرر من ربقة الأهواء والشهوات وأسر الظروف الصعبة ."
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
"المجتمع الذي يهتم كل فرد من أفراده بشأنه الخاص دون إعارة الانتباه إلى شؤونه العامة ليس بمجتمع وإنما هو حشد أجساد وسيستحق هذا الحشد اسم مجتمع على مقدار ما يتوفر لديه من مؤسسات ومبادرات فردية همها الحفاظ عليه وصيانته "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن صلاح أي مسلم لن يكتمل إذا كان صلاحاً فردياً ما لم يتجاوز ذلك إلى مرتبة (الإصلاح)
وإذا نزل العذاب بأمة فإن الذين ينجون منه ليسوا أولئك الذين اهتموا بصلاح أنفسهم وإنما أولئك الذين حاولوا إصلاح محيطهم وتقويم اعوجاجه وسد حاجاته والمحافظة عليه قال سبحانه : 
{فَلَمَّا نَسُواْ مَا ذُكِّرُواْ بِهِ أَنجَيْنَا الَّذِينَ يَنْهَوْنَ عَنِ السُّوءِ وَأَخَذْنَا الَّذِينَ ظَلَمُواْ بِعَذَابٍ بَئِيسٍ بِمَا كَانُواْ يَفْسُقُونَ } الأعراف (165) " 
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" واستناداً إلى بعض الدراسات الأمريكية فقد وجد أن الآباء من الطبقة العاملة لا يهتمون كثيراً أن يبقى أبناؤهم في المدرسة أو بأن يحصلوا على شكل من أشكال التعليم العالي "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" وكما يقول أحد الفلاسفة ((فلنغرس في نفوس شبابنا أن أعظم الكتب لم يؤلف بعد، وأن أعظم اللوحات الفنية لم تنقش بعد وأن أحسن الحكومات ما زالت في مخاض وأن ذلك يستم على أيديهم هم))"
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" كما نظنُّ أن عدم وجود معارضة لأي شيء هو دليل صحة وعافية مع أن تلك الحالة تشبه حالة جسم تفتك به العلل والأمراض دون أن يصدر عنه أي إنذار من ألم أو ارتفاع حرارة! وتلك العقلية جعلت منا أمة نموذجية في الهروب من مواجهة المشكلات وإيثار السلامة على الحق والمصير المشترك "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن توحُّد عقول الناشئة مع الأوساط والبيئات التي يعيشون فيها سيؤدي بهم إلى أن يصبحوا (إمَّعات) لا يحسنون سوى التقليد لكن حين يشجعون على إبداء وجهات نظر مغايرة لما هو سائد فإنه سيتكون لديهم عقل ناقد وسيكون ذلك مصدراً لتجديد متوازن "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنَّ التقدم العلمي والصناعي لدى المسلمين لا يحتاج إلى عين المدة الزمنية التي استغرقها التقدم العلمي لدى الغرب فجهود خمسة قرون من البحث يمكن استيعابها في نصف قرن لكن ذلك لن يحدث أبداً إلا إذا تمكنا من نشر الشغف بالعلم وإيثاره وارتكاب المخاطر من أجله إلى جانب تمليك الشباب أصول المنهج العلمي "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن العلم وليد الدهشة لكن الدهشة تترك المرء مذهولاً عاجزاً عن الفهم إذا لم يشعر بعد دهشته الأولى برغبة في تأمل الأشياء بعين جديدة وم يستشعر – بوجه خاص – الرغبة الشديدة في أن يرى الأشياء ابتداء من تلك اللحظة في هذا الضوء الشديد الذي يجعلها تبدو على ما هي عليه حقيقة وتتهيأ للكشف عما تخفيه من أسرار "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" حين نربي ملكة النقد ونوطد أركانها فإن الإنتاج المعرفي لدينا سوف يزداد كماً ويتحسن نوعاً حيث لا تكون مهمة المدرس والكاتب والطالب – وبالتالي المجتمع – أن يتداولوا المعرفة فجة ساذجة كما تلقوها وإنما يدخلون عليها تحويراً يمنحها حيوية وإنضاجاً جديدين وذلك من خلال مزجها بالنماذج الخاصة والخبرة الشخصية التي يمتلكها من يديم إعمال فكره فيما يسمع ويرى ويقرأ "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إنّ درجة الانبهار بأي شيء جميل تتحدد من خلال ما يتفاجأ به الناظر من انزياح (الشيء الجميل) عن المعايير والمدركات المكتسبة لديه عبر خبرته بالأشياء المماثلة أي مدى اتساع (المسافة الجمالية ) بين المختزن في الخبرة وبين المستوى الذي يشعه الشيء الجميل "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" ويلفت القرآن الكريم نظرنا إلى أن من زغل العلم الاشتغال بنقله دون الاهتمام بتدبره والاستنباط منه : {وَمِنْهُمْ أُمِّيُّونَ لاَ يَعْلَمُونَ الْكِتَابَ إِلاَّ أَمَانِيَّ وَإِنْ هُمْ إِلاَّ يَظُنُّونَ }البقرة (78) 
قال بعض المفسرين : الأماني هنا : التلاوة والقراءة فهم كالأميين في عدم الانتفاع من العلم حيث لا يعرفون من الكتاب إلا سرده دون تفكر "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن الحضارة الغربية تركز في حركتها العلمية على (كيف) أي : على المعارف والأساليب والأدوات التي يمكن أن تحقق الغلبة والقوة والرفاهية ولا يكاد الغربيون يهتمون بالجواب على (لماذا) أي : الأهداف والمحصلات النهائية لكل هذا العناء الإنساني .
أمة الإسلام فقيرة في كل ما يتعلق بـ (كيف) وهي تسعى لامتلاك أطراف منه لكن الخوف هو أن تنسى وتضيّع ما يتعلق بـ (لماذا) على مقدار ما تحصله مما يتعلق بـ (كيف) وآنذاك فإنها تفقد خصوصيتها الحضارية وإمكانات ريادتها وتجر على نفسها من الوبال ما لا يمكن الآن معرفة أبعاده !! "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن المجتمع العلمي ليس ذلك الذي يشيد المدارس والجامعات وينشر الكتب وإنما ذلك المجتمع الذي يصوغ حياته اليومية ونظمه وأعرافه وفق المعارف والآداب التي يلقنها لأطفاله في المدارس "
أثر العلم في المجتمع
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" كثير من الناس ينظر إلى (التعليم) على أنه نوع من الرفاهية ومظهر من مظاهر الوجاهة وكثير من الدول الإسلامية إلى هذه اللحظة يصنف التعليم مع القطاعات غير المنتجة مما جعلها تقطع من نفقاته في أوقات الأزمات وتحولها إلى قطاعات أخرى !!"
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن التعليم الممتاز والمتفوق مكلف ولكن قليل الجودة منه أشد تكلفة على المدى البعيد "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" وسئل عبد الله بن المبارك – رحمه الله – إلى متى تكتب الحديث ؟
فأجاب : لعل الكلمة التي أنتفع بها لم أسمعها بعد "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" ارتباط مستوى الثقافة بالثورة العلمية المتصاعدة طرح مشكلة معرفية جديدة هي أن الأمر لم يعد أن نتساءل عما تجب معرفته بل عما لا يجوز الجهل به والذي بدونه لا يستحق المثقف هذا النعت "
الثقافة الفردية وثقافة الجمهور 46
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" المجتمعات التي لا تعطي أهمية للتعلم المستمر هي وحدها التي تتأسن فيها التحديات وتتفسخ فيها المشكلات بسبب ضعف الخبرة في الاستجابة الملائمة لها .
إن التعليم المستمر هو بعبارة موجزة – الحيوية التي تمكِّن الفرد من أن يعيش إلى أن يموت! "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
"لكن الملاحظ أن بعض المدرسين يشفق على الطلاب الصغار من بذل الجهد في التعلم إلى جانب شيء من عدم الثقة في قدراتهم مما قتل روح المبادرة لدى كثير من الطلاب وجعل دورهم هامشياً في عملية التعلم كما زرع فيهم روح الاتكالية والسلبية والاعتماد على غيرهم "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" إن ضعف الحوار ضيع الكثير من الأمور وجعل إحساس الكتّاب والمفكرين بما يقولونه ويكتبونه ضعيفاً والأخطر من هذا أصحاب كل تخصص صاروا يشكلون جزيرة ثقافية منعزلة مما حرم المجتمع من الاستفادة منهم وأدى بالتالي إلى ضمور عام في المعرفة السائدة "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" فالمعلومات التي تقدمها الكتب المدرسية أشبه بهيكل عظمي والاقتصار عليها يجعل فهمها شاقاً كما أنَّه يكوِّن ضيق الأفق لدى الطلاب "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" [ ماذا يمكن أن يحصل عند عقد اختبار (إعادة تقويم ) ...كل خمس سنوات لكل أولئك الذين يعملون في سلك التعليم ويتم ذلك في المؤسسة التي تخرج منها المعلم ويكون ذلك الاختبار شاملاً لمعلومات مهمة في التخصص إلى جانب معلومات ثقافية عامة وأخرى تربوية ونفسية يحتاجها عادة من يمارس التعليم [؟؟] "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" حين يعتقد شخص أو أهل بلد ...في شخص فإن طبيعة ذلك الاعتقاد تولد عدداً من عادات التفكير لديهم فإذا قال بعض الناس : إن ذلك الشخص ليس بِوَليِّ ، ساد توقع بأن أذًى ما سيحل بذلك الجاحد وإذا أكل ذلك الولي في بيت قوم وأصابهم بعد ذلك خير فببركة أكله عندهم وإذا عمل عملاً مخالفاً لأحكام الشريعة فإن الناس يكذبون الناقل أو يقولون : إنه واهم في رؤيته ، أو إن ذلك العمل ليس محرماً وقد يكون فعله ليخفف من وتيرة اعتقاد الناس بصلاحه .... وهكذا يكون اعتقاد أهل ذلك البلد بولاية ذلك الشخص قد حدد أفق التفكير والتحليل والتعامل مع المعلومات الواردة ومع مرور الأيام يعمم (العقل) هذا الأسلوب ليستخدمه في حالات كثيرة أخرى مما يؤدي إلى ترسيخ عادات فكرية ونفسية ذرائعية وخرافية ! "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
"إن السياسات المالية الحكومية في معظم الدول تعامل قطاع التعليم على أنه قطاع (خدمات
) أي قطاع غير منتج ولذا فإن معلمي المراحل الابتدائية والثانوية يتقاضون أجوراً تقارب أجور من لم يتلق سوى حظ يسير من التعليم ....[مثل أصحاب الحرف] "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" لا ينبغي لأي معلم أن ينسى (الرفاهية الروحية) والمعنوية التي يتمتع بها كل من يشعر أنه يؤدي خدمة ويبلّغ رسالة ويسهم في تشكيل مستقبل أمته "
حول التربية والتعليم – د. عبدالكريم بكار
" يُدرَّس في أكثر المدارس الشرعية مقرر أو أكثر في ( المنطق اليوناني القديم) وقد ذكرنا أن هذا المنطق موضع لانتقادات واسعة اليوم ولذا فإنني أرى إلغاء كل المقررات المرتبطة به وتقرير عوضاً عنه مادة حول (التفكير) تشتمل على بعض المبادئ الأساسية في التفكير الناقد والتفكير الجدلي والتفكير الموضوعي بالإضافة إلى بعض الأبواب حول طبيعة الأشياء ومنطقها والعلاقة بين الثقافة والفكر مع تدريبات على التفكير الجيد "

تحميل وقراءة وتصفح أولاين مباشر بدون روابط كتاب حول التربية والتعليمpdf



نوع الكتاب : pdf.
اذا اعجبك الكتاب فضلاً اضغط على أعجبني
و يمكنك تحميله من هنا:

تحميل  حول التربية والتعليم
عبدالكريم بكار
Abdul Karim Bakkar
عبد الكريم بن محمد الحسن بكّار - سوري الجنسية، من مواليد محافظة حمص عام 1951م / 1370 هـ..



كتب اخرى في التربية والتعليم

التواصل الأسري كيف نحمي أسرنا من التفكك PDF

قراءة و تحميل كتاب التواصل الأسري كيف نحمي أسرنا من التفكك PDF مجانا

المراهق كيف نفهمه وكيف نوجهه PDF

قراءة و تحميل كتاب المراهق كيف نفهمه وكيف نوجهه PDF مجانا

مشكلات الأطفال تشخيص وعلاج لأهم عشر مشكلات PDF

قراءة و تحميل كتاب مشكلات الأطفال تشخيص وعلاج لأهم عشر مشكلات PDF مجانا

طفل يقرأ أفكار عملية لتشجيع الأطفال على القراءة PDF

قراءة و تحميل كتاب طفل يقرأ أفكار عملية لتشجيع الأطفال على القراءة PDF مجانا

لمحات في وسائل التربية الإسلامية وغاياتها PDF

قراءة و تحميل كتاب لمحات في وسائل التربية الإسلامية وغاياتها PDF مجانا

تربية القادة PDF

قراءة و تحميل كتاب تربية القادة PDF مجانا

بناء الأجيال PDF

قراءة و تحميل كتاب بناء الأجيال PDF مجانا

النبي المربي PDF

قراءة و تحميل كتاب النبي المربي PDF مجانا

المزيد من كتب تعليم اللغة العربية في مكتبة كتب تعليم اللغة العربية , المزيد من كتب الرياضيات في مكتبة كتب الرياضيات , المزيد من كتب الزراعة والإنتاج في مكتبة كتب الزراعة والإنتاج , المزيد من كتب علمية في مكتبة كتب علمية , المزيد من كتب تعلم اللغة العربية في مكتبة كتب تعلم اللغة العربية , المزيد من النحو والصرف في مكتبة النحو والصرف , المزيد من كتب المعاجم والقواميس في مكتبة كتب المعاجم والقواميس , المزيد من كتب وموسوعات الخط العربي في مكتبة كتب وموسوعات الخط العربي , المزيد من علم الكيمياء في مكتبة علم الكيمياء
عرض كل الكتب التعليمية ..
اقرأ المزيد في مكتبة كتب تقنية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب إسلامية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الهندسة و التكنولوجيا , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التنمية البشرية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب التعليمية , اقرأ المزيد في مكتبة القصص و الروايات و المجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب التاريخ , اقرأ المزيد في مكتبة الطفل قصص و مجلات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب تعلم اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب و الموسوعات العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الأدب , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الروايات الأجنبية والعالمية , اقرأ المزيد في مكتبة كتب اللياقة البدنية والصحة العامة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم سياسية و قانونية , اقرأ المزيد في مكتبة الكتب الغير مصنّفة , اقرأ المزيد في مكتبة كتب الطبخ و الديكور , اقرأ المزيد في مكتبة كتب المعاجم و اللغات , اقرأ المزيد في مكتبة كتب علوم عسكرية و قانون دولي
جميع مكتبات الكتب ..